الجمعة، 24 نوفمبر 2017

ملة إبراهيم - الحلقة العاشرة - الإيمان بالكتب


























للإيمان بالرسل إيماناً تاماً دون تفريق علاقة وطيدة بالإيمان بالكتاب، فالتفريق بين الرسل وتمزيق مشروعها الموحد إلى مشاريع متفرقة هو مدعاة للكفر ببعض الكتاب، ولا أدل على ذلك من صورة الالتحام للرسول بالكتاب لفظاً ومعنىً في مواطن عدة في كتاب الله، فعلاقة الرسول والكتاب هي علاقة تطابق يحفظ فيها الكتاب بين دفتيه شكل الرسول ومضمونه وأقواله حفظاً يتعذر فيه خطف الرسول إلى جهات أخرى غير الله. وبهذا الالتحام يمكننا أن نفهم ماذا يعني التفريق بين الرسل وما انعكاس ذلك على الإيمان بالكتب ”كل الكتب“.
التفريق بين الرسل وتقطيعها زبراً بين الأحزاب يقود إلى التفريق بين الكتب السماوية التي يأمر الله سبحانه وتعالى أن نؤمن بها كاملة مقيدة بشرط الوحدة. ذلك بأن الطوائف التي انحرفت عن الملة إلى بعض أهوائها لم تتمكن من ذلك إلا حين خطفت رسولها من طابور الأنبياء وأخرجته من ذلك الإصطفاف الطبيعي ورسمت لها خارطة جديدة تعزز من كيانها كأمة ممتازة عن بقية الأمم بما نسبته من أقوال مزعومة لذلك الرسول المخطوف. وهذا حتماً لا يكون إلا حين توفق تلك الأحزاب بين الكتاب الذي تدعي أنها مؤمنة به وبين ما هي عليه من حزبية وطائفية وتعال، لأنها مالت عن كتاب الله إلى غيره، والمشكلة أن ذلك الغير جاء مقنعاً بقناع الرسول مختوماً بختم له مزور، أنه قال لكنه لم يقل، وبتلك الأقوال يفرق أهل الغلو والعلو بين هذا الرسول وبين بقية الرسل، فيخرج من أمته الواحدة، ويفرق بينه وبين الله.
﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً[1] 
إذاً ما تبقى لهؤلاء هو بقية باقية من الإيمان بالكتاب، فجل إيمانهم خطفته أقوال مزورة جعلت من الرسول نداً لله لا مطيعاً مسلماً لكلماته، ولم تستطع كلمات الله البيّنة أن تنزع منهم شيئاً مما تشربته قلوبهم من كلمات ما أنزل الله بها من سلطان. ولكي يُبقوا تلك البقية الباقية من إيمانهم بالكتاب تعزيزاً للتبرير وإسكاتاً للضمير اتخذوا بين ذلك سبيلاً، سبيل يوفق بين ما وجدوا عليه آباءهم وبين ما يفرضه الكتاب من حقائق إيمانية تنافي ماهم عليه. والآية فاضحة كاشفة بأن ما هم عليه هو إيمان مزور لا حقيقي وأنه لا إيمان مجزء للكتاب، ولا إيمان لمن يفرق بين الله ورسله ويبتعد بكلمات مزورة عن كلمات الله، ولا مصداقية لمن يناهض مشروع الكتاب بمشروع آخر مزيف باسم الرسول، يفرق به بين الأمم ويستبدل القسط الرباني بالحيف لصالح أمة لتكون هي أربى من بقية الأمم.
﴿أُوْلَئِكَ هُمْ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُهِيناً «*» وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُوْلَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً[2] 
وما قد نلاحظه في تتمة الآيات هو وجود عبارة ”التفريق بين الرسل“ كبديل عن عبارة ”التفريق بين الله ورسله“ التي وردت في الآية السابقة «150»، وما تغيير اللفظ هذا إلا تأكيد على التطابق في المضمون والنتيجة، فالتفريق بين الله ورسله يكون بعدم تطابق الأقوال المزعومة لرسول كل طائفة مع أقوال الله في كتبه، وهذا ينعكس في جانب آخر على عدم تطابق الأقوال بين ذلك الرسول مع بقية الرسل، فكل أمة خطفت رسولها إلى جانبها، وأبعدته عن حبل الله الممدود إلى حبل آخر هي تريده.
الإيمان بالكتب هو التصديق بها، ولقد اشترطت ديباجة سورة البقرة المباركة أن يكون إيمان المؤمن بالكتب السماوية كلها فضلاً عن الإيمان بما أنزل على النبي محمد ﷺ، ومطلب الإيمان بجملة الكتب هذا يعكس جانباً هاماً وهو الإيمان بوحدة هدف الرسل وإن تعددت أدوارهم، وهو إيمان بتطابق الرسالات مع بعضها البعض، وتطابق أقوال الرسل مع ما ورد في الكتاب، وأن أي إخلال في هذا التطابق هو إخلال بحقيقة الإيمان الذي لايمكن له أن يتجزأ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]  سورة النساء «150»
[2]  سورة النساء «151» - «152»

نشر في
جريدة الوطن - ص 21
جهينة الإخبارية 
قطيف اليوم

الجمعة، 10 نوفمبر 2017

ملة إبراهيم - الحلقة التاسعة - التفريق بين الرسل




جعل الله سبحانه وتعالى ملة إبراهيم على ركائز بيّنة، وجعل إمامته نقطة ثابتة لانطلاق تسلسل الأنبياء والرسل من بعده، لترتسم خارطة الأنبياء بصورة تستعصي على التحريف فلا يسبقه إلى هذه الإمامة الثابتة أحد. فوجوده  في طليعة طابور الأئمة والمرسلين يقطع الطريق أمام المخسرين في الميزان الراغبين في فرض إمامٍ غيره حسب الأهواء. ولقد بينت الآيات القرآنية هذا الأمر في مواضع عدة، وأكدت عليه تحت عنوان ”التفريق بين الرسل“ والذي يعني في إحدى صوره تغييب دور إمامة إبراهيم، واحتلال هذا الموقع لصالح نبي أو رسول آخر لدواعي طائفية ومن أجل إعلاء أمة على أخرى. يقول الله سبحانه وتعالى عن طائفتين في زمن الرسالة كان من المفترض أن تكونا على ملة إبراهيم ﴿وَقَالُوا كُونُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ[1] ، كان النبي محمد ﷺ يدعو إلى الملة ويعيد الناس إلى حقيقة ما كان عليه إبراهيم، داحضاً الافتراءات ومصححا الانحرافات بآيات بينات من الذكر الحكيم. لقد كان الرد على دعاوى النجاة بالانتماء إلى اليهودية والنصرانية هو العمل بملة إبراهيم، وتمام ذلك الرد هو بإعادة ترتيب الأنبياء في خارطة الرسل تبعاً لتسلسلهم في الملة ﴿قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ[2] .
الآية الشريفة تأمر كل الطوائف أن يقروا بالإيمان بما أُنزل إلى النبي محمد ﷺ وما أنزل إلى نبي الله إبراهيم ، وما أنزل على فرعيه من أبناء العهد وأئمة الملة إسماعيل وإسحاق ومن بعد إسحاق يعقوب، ثم على ما أُنزل على فرع الملة الإسرائيلي «أبناء يعقوب» من كتب سماوية على موسى وعيسى عليهما السلام. بعد ذلك تكمل الآية ما يجب على المسلم المتبع للملة الإيمان به بأن ”لا نفرق بين أحد منهم“ الأمر الذي يضيف إلى الإيمان بأولئك الرسل عقيدة حماية هي الحفاظ على الترتيب والتسلسل الوظيفي لأنبياء الملة دون إخلال في هذا النظام. وحسب مقدمة الآية كان من المتوقع أن تكون خاتمتها ”لا نفرق بين كتبهم“ لأنها ذَكرت ما أُنزل على كل رسول، ولكنها ختمت بأنه لا تفريق بين الرسل، وفي هذا التحام في المضمون بين كتب الله وبين رسله، حيث يتماهى الاثنان ليشكلا وجهين لحقيقة واحدة هي الرسالة الربانية، فالرسول يعني الكتاب والكتاب يعني الرسول. ولهذا المعنى ارتداداته لتصحيح العقيدة، فالانحرافات عن أصل الملة كانت عن الكتاب باستغلال تلك الطوائف المتطرفة والمنشقة لأسماء الرسل بعد وفاتهم، فكل طائفة تغالي في رسولها وتنسب له مقولات تخالف أصل الملة وتحرفها عن الجادة. الآية الشريفة وأمثالها تقول لهذا التحزب: لا يمكن أن ينفك الرسول عن الرسالة ولا يمكن أن يكون للرسول موقف مخالف لأقوال الله في كتبه. ما يفعله الذين انشقوا عن أصل الملة إنما اتبعوا اقوالاً ظنية وابتدعوا طريقاً يدّعون فيه أن الرسول الذي يؤمنون بدعوته قد خطه لهم، لكن حقيقة الرسول خلاف ذلك وحقيقتهم هي ما تعبر عنها آية تالية لهذه الآية التي نتأملها هنا، وهي أنهم انشقوا عن الملة واتخذوا سبيلاً آخر ﴿فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنتُمْ بِهِ فَقَدْ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمْ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ[3] ، فإن آمنوا بكل الرسل بأنهم على نهج واحد دون أن يفرقوا بين أحد منهم فيما يقول وفيما يشرع فقد اهتدوا، وإن تولوا عن هذا الإيمان فاعلم إنما هم منشقون عن أصل الملة وإن ادعوا أنهم مؤمنون بها.
يمكننا أن نلحظ أن التفريق بين الرسل يكون على مستويين، الأول في الأقوال، والثاني في الوظيفة والمقام، الأول يكون حين ينسب للرسول ما لم يقله مما يخالف أصل الملة وركائزها الأساسية، وأما الثاني فهو بالغلو في ذات الرسول والإخلال بموقعه الحقيقي في خارطة الأنبياء إذ يتحول ذلك النبي الكريم من فرع تابع إلى أصل متبوع، ومن إمام مؤقت إلى إمام مؤسس ليأخذ بذلك مقام الخلة والثبات الذي يتبوأه ”كمقام وظيفي“ إمام المسلمين إبراهيم. إن الغلو في الأنبياء حولهم إلى أصول مختلفة متفرقة يرجع إليهم الجميع حتى نبي الله إبراهيم الذي سبق وأسس، وفي ذلك إسفاف واضح ومخالفة للمنطق لا يقبلها إلا المغالي الذي يميل كل الميل إلى معتقداته والذي يبتعد كل البعد عن أصل الملة.
خارطة الأنبياء التي تفرضها الآيات توحّد أقوال الأنبياء لترفض كل قول ظني متطرف شاذ عن الأصل، وتضع كل نبي في موقعه الزماني الصحيح ضمن قاعدة التابع والمتبوع، أما مقام إبراهيم فهو الطليعة كإمام متبوع للمسلمين، وكميزان يكشف المنشقين عن ملته بالغلو والطائفية. 
هوامش
[1]  سورة البقرة. «135»
[2]  سورة البقرة «136»
[3]  سورة البقرة «137»


نشر في
جريدة الوطن - العدد 12502 -  صفحة 21
جهينة الإخبارية 
القطيف اليوم

الجمعة، 3 نوفمبر 2017

ملة إبراهيم - الحلقة الثامنة - أبناء العهد



يقول الله سبحانه وتعالى في سورة المؤمنون ﴿وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ «*» فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ[1] ، الاعتقاد السائد في زمن النبي محمد ﷺ أن الرسل الذين سبقوا كانوا يمثلون أئمة مختلفين لأمم مختلفة عن بعضها البعض، والآية الشريفة تنقض هذا الاعتقاد الذي تسبب في تفريق الدين وتؤكد الحقيقة أن أمة الرسل أمة واحدة وليست عدة أمم كما تتصورون، ذلك لأن مرجعيتها ملة واحدة. فإذا كان الأصل واحداً وجب أن تكونوا على ملة واحدة وعلى شرع واحد. جاءت اليهودية ببعثة نبي الله موسى ، جاءت النصرانية ببعثة نبي الله عيسى ، وكلاهما دعا للملة نفسها التي جاء بها أبوهما وإمام الجميع إبراهيم .
لأبناء إبراهيم مع الدين حكاية، بدايتها منذ العهد الأول ومنذ اللحظة الأولى التي عهد الله فيها لإبراهيم بالإمامة، يقول تعالى ﴿وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ[2] ، ومن هنا بدأت الحكاية، حين سعى هذا الإمام بكل عزيمة لإعادة ملامح الدين إلى الحياة مرة أخرى، فكان أن ابتلاه الله بكلمات، تلك الكلمات امتحنت ثباته على طلب الدين والسير على نهجه، فأخذت منه ما أخذت من الصبر حتى أتمها خلال مدة زمنية ليست بالقصيرة، فكان ساعياً في أمر الله، ولا يُؤمر بأمر حتى يسارع في تنفيذه بلا تراجع، فاستحق بذلك السعي وذلك التأسيس أن يكون إماماً للناس عبر العصور. وحين العهد طلب إبراهيم الخليل من الرب الرحيم أن تكون الإمامة من بعده في ذريته «ومن ذريتي»؟ حتى يضمن للدين ديمومته عبر العصور، فاستجاب الله له ذلك باستثناء ”لا ينال عهدي الظالمين“.
الإمامة هي ركيزة من ركائز الملة الثلاث، وكمال الملة ببقية عناصرها وهي البيت والكتاب، فلا إمامة من دون قبلة واتجاه، ولا إمامة من دون كتاب رباني يحمل أوامر الله وشرائعه، وأن يعهد الله سبحانه وتعالى الإمامة لأحد فلابد وأن يكون معترفاً بعناصر الملة المكانية والدستورية أولاً، فلا يظلم بتبديل تلك الأساسيات من أجل أن يؤتيه الله الكتاب إيتاء معرفة ودراية وكشف للحقائق، فإن أوتي الكتاب ثم بلغ بعزيمته عزيمة المتحرك المتحمل للمسؤولية بلغ بذلك مرتبة الإمامة لقيادة التغيير، فالإمامة تعهد لمن يكون حاملاً لكلمات الله متحملاً مسؤولية تبليغها للناس، وعلى هذا الأساس أُبرم العهد بين إبراهيم وربه، على أن يتعهد الأبناء بعدم الظلم، فيعهد الله سبحانه وتعالى لهم الكتاب بإيتائه لهم، ليحملوه نوراً يستضاء به عبر الأجيال ولكافة الناس، وهذا ما حدا بنبي الله إبراهيم بأن يؤكد على أبنائه حين الموت ﴿وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمْ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ[3] . آية ”لا ينال عهدي الظالمين“ إذاً تتحدث عن مشروع كبير طويل الأمد يمتد إلى آلاف السنين، مشروع يضمن بقاء الدين بجميع ملامحه الحقيقية في عهدة أبناء إبراهيم حفظاً ورعاية وتطبيقاً، مشروع يحفظ العنصر المكاني وهو الكعبة كقبلة وشعار بيّن لله مشهور بين الناس. وببقاء تلك العناصر تكون الحجة قد اكتملت، والطريق إلى الله اتضح لكل سالك يبحث عن الحقيقة، ليجدها ماثلة أمامه هاهنا.
لقد كانت نظرة نبي الله إبراهيم تتجاوز الأفق، وحلمه يتجاوز الزمان، فكان يدعو الله ببعثة رسول من ولده من بعده يحمل شعلة الإيمان للناس يوقد جذوتها بصلاته من وحي السماء لا يستضيء بغيرها، شعلة وقادة لا تطفئها أفواه المشركين. وكما وطن نفسه لخدمة هذا الهدف، دعا الله أن يأتي من صلبه من يحمل اسمه وينتسب إليه نهجاً وعقيدة. ﴿وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنْ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ «*» رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ «*» رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ[4] 
هكذا بدأت الإمامة بجهاد الإمام الأول ورافع قواعد البيت ومؤسس الملة نبي الله ابراهيم ، ثم تواصلت على يد أبنائه من بعده. النبي الإمام إبراهيم هو الذي أسس الملة بعد ضياعها بسبب ظلم الناس في تلك الأزمنة، وهو من أذن في الناس، وهو الذي وصى أبناءه من بعده بالتمسك بالملة وهو الذي جعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم إليه يرجعون.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]  سورة المؤمنون «52»، «53».

[2]  سورة البقرة «124»

[3]  سورة البقرة «127» - «129»

[4]  سورة البقرة «130» - «132»

نشر في :
الوطن العمانية - عدد 12495 - صفحة 21
جهينة الإخبارية 
القطيف اليوم

الجمعة، 15 سبتمبر 2017

التدبر


الحلقة الأولى : التدبر خارج إطار التفسير 


ما معنى كلمة تفسير ؟
التفسير هو إزالة الإبهام، وشرح ما انطوت عليه ظاهرة ما من أسباب؟ وقد يشمل بعض الأحيان إيضاح المعاني. تفسير الظواهر هي وظيفة العلماء الذين يسبرون أغوار العلم من أجل إيضاح الأسباب التي لا يمكننا أن نفهمها بشكل بسيط، لنأخذ لذلك مثالاً :
مثال1 : عندما تكون أيدينا مبتلة بالماء ونعرضها للهواء فترة، يختفي الماء وتجف! هذه ظاهرة، وهذه الظاهرة تثير المراقب بالأسئلة: أين اختفى الماء ؟ ما تفسير هذه الظاهرة ؟ ما سبب اختفاء الماء ؟ يأت العلم ليفسر تلك الظاهرة ويعطيها إسماً وهو التبخر .
مثال2 : وبالمثل يمكننا أن نتساءل عن ظواهر أخرى كثيرة مثل اختفاء قرص الشمس بدائرة تكاد تنطبق عليها، لنتساءل كيف حصل هذا؟ وما أسبابه؟ فيأتي الجواب من العلماء بأن هذا هو كسوف الشمس، فنقول أن كسوف الشمس هي ظاهرة فلكية تحدث عندما تكون الأرض والقمر والشمس على استقامة واحدة. وبالمثل نتساءل عن سبب الزلزال وهو تحرك الصفائح، وعن نمو النبات وهو التمثيل الضوئي أو البناء الضوئي، أو تفسير نمو الإنسان هو التنفس الخلوي. كل هذه تفسيرات، ولكل مسمى من هذه المسميات تفصيلات تبين سبب تلك الظاهرة. ولا يستطيع أن يجيب عن تلك الظاهرة بشكل موثوق إلا مختص مطلع ومضطلع في مجاله.
تفسير القرآن الكريم
بالمثل نريد أن نؤكد أن تفسير القرآن الكريم هو علم مستقل بذاته كبقية العلوم يتناوله مختص في اللغة وعارف ببلاغتها، وعالم في مجالات أخرى حتى يتمكن من تفسير ظاهرة القرآن الكريم وظواهر آياته الشريفة، وإيضاح أسبابها اللغوية والبلاغية، فإيضاح الأسباب يسمى تفسيراً.
مثال : في قوله تعالى ﴿ الم ۝ ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ، قد نتساءل: لماذا رفعت كلمة ( الكتاب ) بالضمة الظاهرة في الآية من سورة البقرة؟ الإجابة يدلي بها أرباب اللغة المختصون وهو أن "الكتاب" بدل من اسم الإشارة مرفوع، ويجوز إعرابه خبراً لاسم الإشارة. هكذا فسّرنا لغوياً لماذا ظهرت الضمة آخر كلمة الكتاب؟ وبنفس الطريقة يمكننا أن نفسر بقية الظواهر القرآنية: مثل البيان اللغوي والبلاغة، وسبب التقديم  والتأخير في بعض الكلمات، والظروف التاريخية التي صاحبت نزول تلك الآيات الشريفة إلى آخره.
مثال:
(إياك نعبد وإياك نستعين)
كيف قدم العبادة على الاستعانة؟ والاستعانة مقدمة، لأن العبد يستعين بالله على العبادة فيعينه الله تعالى عليها!
يجيب أحد مختصين اللغة والبلاغة : الواو تدل على الترتيب، أو المراد بهذه العبادة هو التوحيد، وهو مقدم على الاستعانة على أداء سائر العبادات، فإن لم يكن موحداً لا يطلب الإعانة على أداء العبادات.
ولكن :

 وجود علماء مختصون في هذا المجال لا ينفي أبداً وجوب تدبر القرآن الكريم من قبل غير المختص، فتفسير القرآن شيء، وتدبره شيء آخر.  فحصر التفسير عند طبقة معنية من المختصين لا يعني أبداً حصر القرآن وإهماله على الأرفف، وهجره والصد عنه والإعراض عن آياته، فكل ذلك مرفوض بصريح القرآن الكريم، يبقى ما هو واجب على كل مؤمن وهو قراءة القرآن بتدبر ،  والتدبر  هو موضوع قائم على الميسر من الفهم، وترك ما يحتاج إلى مختصين، فالإنسان سيحاسب على إهماله للقرآن، وسيحاسب على ما يصله من فهم على قدر ما يعلم وهذا هو المطلوب. 

التدبر
هو عكس التقدم، التقدم هو تلاوة الآيات باتجاه الأمام ، أما التدبر فهو الرجوع إلى البداية ( بداية مقطع الآيات ) بعد الوصول إلى نهايتها، وهذا يعني إرجاع القول إلى بعضه البعض فلا نفهم الآية مقطوعة، ولكن لابد من فهمها من خلال الموضوع الذي وجدت فيه.
النتيجة:
التدبر يعني عدم اقتطاع الآية من النص التي احتواها، والالتزام بالموضوع، وعدم التعجل في الفهم.

مثال : قصة البقرة
في الآيات من آية ( 67 ) إلى آية ( 76) ، بدأت الآيات بقول نبي الله موسى (ع) لقومه " إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة " دون أن يعلم القارئ ما سبب هذا الأمر؟ وما هدفه ؟ وبعد الحوار الذي دار بين بني إسرائيل ونبي الله موسى، وفي آية ( 72) يتضح السبب، وهو أنهم قتلوا نفساً، ومن أجل التحقق من القاتل أمر الله أن يذبحوا بقرة فيضربوا المقتول ببعضها فيعود للحياة ليشير للقاتل.
كثير من الآيات في القرآن الكريم، من أجل أن تفهم يجب أن توضع في إطارها الكامل غير المنقوص، واقتطاع الآية من مجموعة الآيات قد يؤدي إلى إساءة فهمها، ويفتح الباب أمام تأويلات لا تقصدها أصل الآية. لذا على المتدبر للقرآن أن يبدأ في التقرب للآيات كمقاطع آيات تحمل موضوعاً واحداً من أجل فهم الموضوع والتمسك به لفهم جزيئيات هذا المقطع.

الحلقة الثانية : منهجية التدبر


الحلقة الثالثة: اشتراطات التدبر 


السبت، 1 يوليو 2017

التعامل مع الكتاب وحقيقة الإيمان - سورة الأنعام من آية 154 إلى 158 - مقطع صوتي

في الرابط التالي مقطع صوتي يتحدث عن أحقية القرآن في التشريع متناولاً الآيات من سورة الأنعام من آية 154 إلى آية 158

المدة : 15 د
تقديم : حلمي العلق


وسائط
رابط 1
رابط 2
رابط 3
رابط 4

للتنزيل المباشر

الأربعاء، 28 يونيو 2017

فهم في سورة البقرة من آية 130 إلى آية 134 - تسجيل صوتي

مفهوم النص ومفهوم الفعل، ما الفرق بينهما وعلاقتهما بالرسل الذين أنزلت عليهم الكتب السماوية السابقة، محاضرة حول " أفعال الأنبياء " وعلى ماذا سيسأل الله سبحانه وتعالى المؤمن يوم القيامة على النص أو على الفعل ؟ 
المدة : 15 د 
تقديم : حلمي العلق 
وسائط
رابط 1
رابط 2
رابط 3
رابط 4

تنزيل مباشر 


فهم في سورة البقرة من آية 125 إلى 129 - تسجيل صوتي

إمامة نبي الله إبراهيم مرت بثلاث مراحل فما هي هذه المراحل؟ و ماهو فهم الآيات في السياق ثم وقفة مع قوله : لا ينال عهدي الظالمين. 
المدة : 17 د
تقديم : حلمي العلق 
وسائط
رابط 1
رابط 2
رابط 3
رابط 4

التنزيل المباشر 

فهم في سورة الزخرف من آية 19 إلى 25 - تسجيل صوتي

ثلاث كلمات وردت في هذه الآيات الشريفة وهي الهدى والعلم والشهادة لها علاقة كبيرة في كشف الزيف والكذب في الديانات. 
المدة : 12 د
تقديم : حلمي العلق 

وسائط
رابط 1
رابط 2
رابط 3
رابط 4

تنزيل مباشر : 

فهم في سورة البقرة من آية 111 إلى آية 117 - تسجيل صوتي

المدة : 16 د
تقديم : حلمي العلق


وسائط
رابط 1
رابط 2
رابط 3
رابط 4

تنزيل مباشر :




فهم في سورة البقرة من آية 105 إلى آية 109 - تسجيل صوتي

المدة : 10:41
تقديم : حلمي العلق

وسائط
رابط 1
رابط 2
رابط 3
رابط 4

تنزيل مباشر :


فهم في سورة البقرة من آية 100 إلى آية 104 - تسجيل صوتي

في الآيات من سورة البقرة من 100 إلى آية 104 حديث حول الشياطين التي كانت تتلو على ملك سليمان، كيف نستفيد من فهم هذه الآيات بما يخص الإيمان بالكتب السماوية؟ الإجابة في محاضرة صوتية بعنوان " فهم في سورة البقرة من آية 100 إلى 104"
لمدة  : 9 د
تقديم : حلمي العلق


وسائط
رابط 1
رابط 2
رابط 3
رابط 4

للتنزيل المباشر: 

السبت، 27 مايو 2017

ملة إبراهيم - الحلقة السابعة - خليل الرحمن

صورة المقال في صحيفة الوطن العمانية

اتخذ الله سبحانه وتعالى إبراهيم عليه السلام خليلاً وذاك مقام وظيفي هام في موضوع الملة، لم يتخذ الله صاحبة ولا ولداً، وحين بين سبحانه المسافة بينه وبين البشر ثبتها ولم يستثن أحداً، فكل البشر مخلوقات أمام خالق واحد. وفي تسمية الخلة تلك موضوع مهم يعتني بالمكانة الوظفية لنبي الله إبراهيم، تلك المكانة التي تحفظ الدين عبر العصور من خلال اسمه (ع).
الخلة هي الخِلالة، وتعني أن الدين جاء من خلال هذا النبي بعد أن رُفع عن الناس بسبب ظلمهم وابتعادهم عن كلمات الله في الحقبة الأولى من زمن الرسالات، وبعد الدعاء والإلحاح والجهاد والصبر الكبيرين الذين أبداهما نبي الله إبراهيم(ع)، أنزل الله الدين على الناس من خلال نزوله على نبي الله إبراهيم، وهذا ما يشير إليه نبي الله يوسف حين تحدث لصاحبي السجن قائلاً (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ)[1] ، فقد تفضل الله سبحانه وتعالى على إبراهيم وآله في أن أنزل الدين عليهم، وبدوره هو (ع) وأبناؤه أوصلوه إلى الناس، فكانت المنة أولاً على أبنائه ومن ثم على الناس، ومن تلك اللحظة أصبح نبي الله إبراهيم بوابة عبور الدين والشرع إلى الناس كافة. أما أبناء العهد من بعده فقد واصلوا المسيرة في دعوة الناس للحق، وأوصلوا ما أمر الله به أن يوصل.
وبالتأمل نجد أن لكلمة الخلة معنىً أعمقَ من ذلك الموقف التاريخي، فنزول الدين كاملاً على نبي من أنبياء الله في زمن من الأزمان، ومواصلة أبنائه من بعده في السير على الطريقة والاعتماد على الملة التي نزلت عليه، تعني  أن لا خلة لأحد من بعده، فالكل سائر على ملته عائد إلى الدين الذي نزل عليه. وإعطاء صفة الخلة لإبراهيم ليس أمراً عاطفياً أو عبثياً، ففي إثباتها له (ع) نفي لنسبتها لغيره، وفي هذا إشارة هامة تعطي للصفة أهمية في ثبات الدين، فكل الاختلاقات التي جاءت بها الديانات التي تنتسب في أصل دعوتها إلى نبي الله إبراهيم ادعت انتماءها ومواصلتها على النهج الإبراهيمي ولكنها في الحقيقة أخذت كل تلك المزايدات من خلال مصدر آخر غير إبراهيم (ع)! وتلك الخلة الأخرى ينفيها العقل والنص، فالعقل يقول إن خلة إبراهيم أدت إلى التفضل على الناس بدين لا نقيصة فيه ومنذ زمن  نبي الله إبراهيم، فكيف تكون هناك خلة أخرى بعده بآلاف السنين؟ وكيف تتكون ملل أخرى متفرقة تزايد وتنافس الملة الأصل؟ اتخذ الله إبراهيم خليلاً تعني أنه سبحانه لم يتخذ خليلاً غيره في مسيرة الملة التاريخية، وتعني سقوط كل الاعتبارات التي بنيت على أساس أن هناك شيئاً مستحدثاً لم تتطرق له الملة النازلة على نبي الله إبراهيم من قبل. أما ما ينافي "الخلة" لغيره نصاً فالله سبحانه وتعالى يقول في تحديد هوية نبي الله إبراهيم التي حاولت بعض الطوائف اختطافها وتزييفها ( أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمْ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنْ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)[2] ، والشهادة المقصودة في الآية الشريفة هي النص التوراتي أو الإنجيلي الذي يبيّن حقيقة ماكان عليه نبي الله إبراهيم وأبناؤه من بعده في كونه حنيفاً مسلماً ولم يك منحازاً إلى تيار أو طائفة، وأن هذه المسميات لم ترد في قاموسه قط بل هي استحداثات جاءت من بعده، ولأنها كذلك فتلك الملل بكل مستحدثاتها التي لم يعهدها إبراهيم (ع) باطلة.
من ناحية أخرى فالله سبحانه وتعالى يأمرنا باتخاذ مقام إبراهيم مصلى (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)[3]، وهو أمر يؤكد على أتباعه من بعده على ضرورة إبقاء اعتبار نبي الله إبراهيم خليلاً، ويفرض هذا الاتخاذ أن يكون القدوم لله من خلال هذا النبي لا من خلال أحد غيره، فمقامه العملي ووظيفته الربانية هي أن يبقى إماماً على مدى العصور، وصلاتنا في تلك البقعة المباركة يجب أن تتخذ صورة المأموم لهذا الإمام، وإذا فهمنا أن الصلاة هي صلة العبد بربه على أساس الاعتراف بقِيَمِه ودينه النازل على إبراهيم، فإن لتلك المأمومية دلالة رمزية ومعنوية كبيرة تضبط البوصلة وتفضح الانحرافات العقائدية التي تتخذ مقامات ورموزاً وشعاراتٍ أخرى فينتهي بها الأمر إلى الخروج عن الملة وقيمها الأساسية.
مقام إبراهيم مصلى للمسلمين، وهذا المصلى الدائم هو بوابة اعتراف بخلة إبراهيم، ومن خلال هذا الاعتراف ندخل لله متوحدين خلف إمامة واحد كأمة واحدة بملة واحدة ولا مبدل لكلمات الله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] سورة يوسف (38)
[2] سورة البقرة (140)
[3] سورة البقرة (125)

نشر المقال في كل من:
قطيف اليوم 
جهينة الإخبارية
بث الواحة
صحيفة الوطن العمانية - ص 21